ليس لهم نفس الأوليات


في تونس ليس لهم نفس الأوليات الحياتية التي لي.

مثال 1: السفر. منذ شهر و أنا نلوج في شكون باش يسافر قصد السياحة، فكانت الإجابات محبطة لنفس التعلات : لا مال، لا شغف بالسفر، إنشغال بالعمل، الكسل في رمضان (علاه صايمين بربي كي باش توليو تحتضرو في رمضان)، العائلة ما تخلنيش (نعم، يوجد من مازال ينتظر جواز من عائلته للسفر أو لا بعد ربع قرن من الحياة).

مثال 2: الزواج. طبعا الناس الكل تحب تعرس، بحكم الأغلبية العظمى ما زالت ما عاشتش حياة مشتركة كاملة و لمدة محترمة رغم مرور أكثر من عشرية على نهاية المراهقة و تهول النزوات اللبدية و الغريزة الطبيعية للعيش المشترك. طبعا، لأغلب اصدقائي، مؤسسة الزواج، رغم ما تطلبه من إمكانيات و إلتزامات، هي الإطار الشرعي الوحيد للوصول لهذه الغاية. المفارقة أن الجميع يتحدث عن زواج دون التفكير العميق في مشروع أطفال أو حب أو… ما يعكس قليلا أنه الدافع للزواج هو نفساني بحت قصد تلبية الغريزة اللبدية أو دفع الوحدة …

Advertisements
By Farouk Mezghich Posted in Personal

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s