مواويل الشوط الأخير


بدأت أنسج لقاءاتنا في خيال انهكته ابتسامتك، فهي قهوتي الصباحية و جريدتي اليومية و راحتي الأسبوعية، و سأعطيك سنين عمري قربانا لها

ألعن الأقدار ما جعلت للوصل مكانا إلا ما ندر من نقرات، و نقراتك غير باقي النقرات، تفرحني و تزهيني و تزرعني بين سحابات ربيعنا الأول

جميلة أنت، رائعة أنت، رقيقة أنت و ملهمتي منذ شهور. خلت أن الأشعار فارقتني ، فها أنت تفجر حبري إلى كلمات و مواويل

أبغي مراقصتك على دق غجري ، ضارب بجنون، بين حقول شقائق النعمان، و شمس ساطعة تتكسر على خصلاتك، لتتركني ملتاعا مذهون

لم آمن بالحب يوما، و ها قد آمنت بك اليوم، غير أني لا أقدر على إقتفاء سراب، فكوني حقيقتي الوردية، طالما مازال بعض الأماني تعيش معي و تمتلك مفاتيح فرحي و أحزاني

Advertisements
By Farouk Mezghich Posted in Personal

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s